الامين السياسي للاخوان المسلمون يطالب الحكومة السودانية بإدارة ملف الاقتصاد بقدر عالٍ من النزاهة والشفافية والكفاءة

Spread the love

طالب الأمين السياسي للإخوان المسلمين الأستاذ حسن عبد الحميد الحكومة الانتقالية بتصحيح الأخطاء التي وقعت فيها، وعلى رأسها التطبيع مع الكيان الصهيوني، والتعديلات الفاسدة في المناهج الدراسية التي أجراها المدير السابق للمركز القومي للمناهج عمر القرّاي، واصفاً تلك التعديلات بأنها تدعو للكفر والزندقة.

وأكد عبد الحميد، خلال لقاء تلفزيوني بقناة أمدرمان الفضائية، ظهر أمس الأربعاء، أن الحكومة السودانية مطلوب منها أن تصحح كثير من الأخطاء التي وقعت فيها في المرحلة السابقة مثل موضوع التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني، وشدّد على أن الضائقة الاقتصادية تمسك بخناق المواطن السوداني دون أن يبدو في الأفق حل لها، مطالباً الحكومة السودانية بإدارة ملف الاقتصاد بقدر عالٍ من النزاهة والشفافية والكفاءة لمحاربة الفساد، واجتراح خطة اقتصادية تستفيد من إمكانات السودان وتخرج المواطن من الضيق الذي يعيشه.

وسخر الأمين السياسي من دعوة الحزب الشيوعي لإسقاط العسكر والحكومة الحالية موضحاً، أن الحزب الشيوعي كان جزءًا من الحكومة السابقة في وجود العسكر، وأنه شريك في الفشل والإخفاق الذي حاق بالحكومة مضيفاً، أن الشعب السوداني لديه من الوعي بحيث لا ينساق وراء مخططات الحزب الشيوعي السوداني الذي حاول أن يتنصل عن مسؤولياته ويقود المعارضة مستفيدا من احتقان الشارع السوداني.

وطالب الأمين السياسي بأن تذهب التعديلات في المناهج الدراسية التي نفذها مدير المناهج السابق عمر القراي، مبيناً أن الشعب السوداني رفض هذه المناهج الرديئة التي تدعو للكفر والزندقة، وذلك من خلال حرق منهج التاريخ للصف السادس المحتوية على صورة تسيء للذات الإلهية وسيدنا آدم عليه السلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: