الإخوان المسلمون وحزب الأمة القومي يؤكدون على الهوية الإسلامية للسودان ويجددون رفضهم للعلمانية

Spread the love

 

في إطار لقاءاته بالقوى السياسية التقى الدكتور عوض الله حسن المراقب العام للإخوان المسلمين بالسودان بالأمين العام لحزب الأمة الواثق البرير بدار الأمة الثلاثاء الخامس والعشرين من مايو ٢٠٢١م وأكد المراقب العام على ضرورة الحفاظ على الهوية الإسلامية للسودان ومواجهة ما يتهددها من قوانين وسياسات كما استنكر محاولات فرض العلمانية بالقوة على الشعب السوداني في إشارة لاتفاق البرهان الحلو وشدد على ضرورة استكمال الأجهزة الانتقالية كالمجلس التشريعي وطالب بسرعة عودة المحكمة الدستورية كما تطرق المراقب العام للعلاقات القديمة بين الإخوان المسلمين وحزب الأمة وضرورة استمرارها وتطويرها.

الأمين العام لحزب الأمة رحب بزيارة وفد الإخوان المسلمين مؤكدا أن دار الأمة مفتوحة للجميع وأن الإخوان هم الأقرب لحزب الأمة فكريا وسياسيا وأكد على موقف حزب الأمة الواضح الرافض للعلمانية والتطبيع مع إسرائيل وتناول بيان إصلاح قوي إعلان الحرية والتغيير الذي صدر مؤخرا بعد اجتماعات لقوى الحرية والتغيير بدار حزب الأمة مشيرا إلى أن حزب الأمة ظل ينادي ويعمل من أجل نجاح الفترة الانتقالية وإصلاح مسيرتها ولديه مقترحات محددة في هذ الشأن وكرر شكره لوفد الإخوان المسلمين داعيا إلى تواصل اللقاءات وقد رافق المراقب العام في الزيارة كل من الأمين السياسي للإخوان حسن عبد الحميد وعضو أمانة الإعلام الطيب عبد الرحمن ومن جانب حزب الأمة حضر اللقاء اثنان من مساعدي الأمين العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: