تصور العلمانية الساذج

Spread the love

عمر الحبر يوسف نور الدائم

( إذا حكمني مسلم فلن يُدخلني الجنة وإذا حكمني كافر فلن يُدخلني النار!!) هذه العبارة صحيحة جداً بوجه وساذجة وسطحية جداً بوجه آخر!!

صوابها وصحتها أو سذاجتها وسطحيتها كل ذلك يتوقف على السياق الذي ترد فيه.

إذا وردت في سياق المسئولية الفردية فهي صحيحة بلاشك فزوجة نوح عليه السلام لم يحكم بلدها مسلم بل كان زوجها ورب بيتها من أولي العزم من الرسل ومع ذلك ستدخل النار!!

وزوجة فرعون لم يحكم بلدها كافر فحسب بل كان ذلك الكافر الذي هو رمز كل شر وطغيان زوجها ورب بيتها و ما حال ذلك كله بينها وبين دخول الجنة!!

العبارة هنا صحيحة …

أما إذا كان مقصود العبارة الاحتجاج بها على قبول العلمانية في المجتمعات المسلمة فهي ساذجة وسطحية جداً لأنها تفترض تصوراً ساذجاً لفكرة الدولة ولفكرة الدين ولفكرة العلمانية نفسها!!

تصوُّر الدولة الساذج أن الدولة شيء هكذا سينزل علينا (فجأة) لا صلة له بالمرجعيات الفكرية ولا بالحاكميات الحضارية ولا بالقِيم المُجتمعية!!

وتصوُّر الدين الساذج أن الدين مُنبتّ الصلة عن الحياة العامة في سياستها واقتصادها وأخلاقها واجتماعها!!

وتصور العلمانية الساذج أن العلمانية ليست فكرة!! وأنها مُحايدة وغير مُتحيِّزة!!

طبعا في عبارة تانية منسوبة للراحل د. جون قرنق (حصل شُفتو ليكم دولة شايلة إبريق وماشة تتوضأ عشان تصلي؟!!) وما افتكر دي محتاجة مني لتعليق!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: