مالكٌ وما مالك؟! مالكٌ خيرٌ من ذلك!

Spread the love

بقلم / عمر الحبر يوسف

هذا الكلام الذي هو بعض حديث أم زرع المشهور في كتب السُّنة كنا نسمعه ونحن صغار في بيتنا لا نعرف من هو مالك ولا نعرف ما ذلك؟! نعرف فقط أنها كانت تحية والدنا لأخٍ له يحبه…يقولها له كلما قابله.. كنا نعرف أن ( مالك بدري) في بيتنا إذا سمعناها أو إذا سمعنا ضحكاً لوالدي لا يكون منه إلا مع مالك!!

كانت شخصية مالك بدري جاذبة لنا جداً ونحن في طفولتنا الباكرة.. كان آيةً في اللطف والذوق والأناقة في كل شيء.. في سَمتِه ولبسه و سلامه وكلامه وفي كل شيء..

ما كنا في ذلك الوقت نعرف عنه أنه من قيادات الإخوان المسلمين المؤسسين أو أنه اسم كبيرٌ في (علم النفس) مُقدَّمٌ فيه جداً أو أنه ابن بيت كبير مؤثر في تاريخ السودان العلمي والسياسي هو بيت الشيخ بابكر بدري رحمه الله.. كنا نعرفه فقط (مالك بدري) الرجل اللطيف الظريف الأنيق الذي يكرمنا ونحن صغار فصحَّتْ له منا مودةٌ قصدها ذلك الحكيم القديم في وصيته لابنه 🙁 وأكرمْ صغارَهم كما تُكرم كبارَهم يكرمك كبارُهم ويكبرُ على مودتِكَ صغارُهم) والله يعلم أننا كبرنا على مودة مالك وأننا إذا ذكرنا أشياخنا وأساتذتنا فمالكٌ النجم!!

واليوم فقدناك يا مالك…

فقدك والدي الذي لا أشك أنه الآن يستدعي رثاء مُتمّم كله في أخيه مالك فما إخاءُ ابني نويرة بأوثق من إخائكما ولا أصدق

فلمّا تفرَّقنا كأنِّي ومالكاً*** لطول اجتماعٍ لم نبتْ ليلةً معا

فقدكَ عارفو فضلك وطلاب علمك الذين كنت لهم قدوة بحالك قبل مقالك وبعملك قبل علمك..

كنتَ فينا كل ذلك وأنتَ عندنا خيرٌ من ذلك.. مالكٌ وما مالك؟!

رحمة الله عليك وسلامه ورضوانه شيخنا ووالدنا وحبيبنا..

إنا لله وإنا إليه راجعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: